أصل الكلام ..وعالأصل دور!

صديقك الصدوق ايه .. دا احنا لسه عارفين بعض اول امبارح؟!
دا كان رده لما بدأت المكالمة  بجملة "أي صديقي الصدوق"
3 سنين فاتو كل ما اكلمه ببدا المكالمة بالجملة دي .. وهو بيرد نفس الرد وطول الفتره دي كنت بتعامل مع الموضوع انه دعابه لطيفة نبدأ بيها الكلام، لحد امبارح.

ابتديت افكر في مبدأ تسمية الامور باسمائهاعلي رأي الخواجة لما قال

Call a spade a spade
والمقولة دي معناها انك تسمي الحجات بأسمها الحقيقي مهما كانت مش لطيفة او مش مهذبة، من وجهة نظري دا هيخلينا نعيش حياه افضل واهدي ومفيهاش هذا الكم من التوتر، مثلا اخينا اللي هناك دا بيغير منك مينفعش نقول عليه صاحب، او مثلا اللي كل ما يشوف وشك يقولك يا فاشل يا فاشل لمجرد انه معرفش يطلع من وراك بمصلحة دا مينفعش تعرفه اصلا .. جارك اللي ليل ونهار ملوش غير سيرة الناس طالع ونازل متتعاملش معاه، مجتمع مش شبهك انت مش مجبر انك تتعامل معاه، زي ما "الحلو نقولو يا حلو في عيونه" الوحش كمان "نقوله يا وحش في عيونه".

الطريقة دي هتخليك اكثر راحة .. لان من الحجات اللي بتوجعنا بجد التوقعات اللي مبتحصلش، زي انك تتوقع مكالمة تليفون تسأل عليك وتليفونك طول اليوم ميرنش او انك تكون حزين ومستني حد يطبطب عليك ومع الاسف مع الألم ميكونوش موجودين ويختفو في ظروف غامضه ..قالوها حكمة زمان "وقت الشدة الناس بتختفي .. إلا قله قليلة قليلة قليلة" وقالها ثلاث حتي دمعت عيناه.

وانا بكتب الموضوع دا كنت في قمة الغضب وكان عندي رغبة مش عادية اني اقول لكل وحش كده مشاعري الحقيقيه ناحيته وقد ايه انا غضبانه منه ورغبات الانتقام مش هتكلم كتير يا نهار شر :) لكن اول ما ابتديت اكتب لقيت نفسي بسألني سؤال هل الناس دي تستحق عناء الإنتقام؟ وكانت الإجابه بكل بساطه .. "دعونا نسميهم باسمائهم" وحمدا لله علي نعمة ايقونة البلوك فالنخرجهم من حياتنا ونعيش في سلام ..ويكفينا ان نعلم الحقيقه عن كل منهم في صمت، وعلي رأي حلا روحي "فكري جوا عقلك علشان تعرفي هتعملي ايه؟" وكفايه ان جاتلنا فرصة اننا نعرف الكذاب والمتافق والغيور والمصلحجي ..الخ ونسميهم بالظب زي ما هم من غير زواق ولا تجميل.

انا متأكده ان اللي هيقرأ التدوينة هيكون همه الاول هو السؤال اللي مش المفروض يسأله .. يا تري هي بتتكلم عن مين وتقصد مين في حين ان المفروض انه يركز ويوجه تفكيره لنفسه ويسأل نفسه يا تري كام موقف مر عليك ومواجهتش نفسك بحقيقته ؟