شركة اسمها أنا - جريدة الواقع

بقلم نرمين سعد الدين
14-9-210

قامت الكاتبة مروة رخا منذ فترة برفع شعار لا لاستغلال دور النشر وأنشئت أول دار نشر إلكترونية ومنذ ذلك الحين يلجأ إليها الكثير من الكتاب الشباب لنشر أعمالهم دون التعرض لاستغلال دور النشر ، وكتاب ( شركة اسمها أنا ) كان أخر مواليد تلك الدار الإلكترونية ، كتاب شركة اسمها أنا لخبيرة الموارد البشرية ( رشا خليفة ) وفي الحقيقة الكتاب يضم موضوعات ونصائح مهمة جدا للشباب المقبل علي العمل ويريد تسويق نفسه وكيفية عمل سيرة ذاتية صحيح

تقول رشا خليفة في مقدمة كتابها أن محتواه كان عبارة عن مجموعة من الموضوعات المنشورة لها علي صفحتها الخاصة علي الفيس بوك باسم ( نصائح رشا ) وفي تلك الصفحة وفي مدونة رشا أيضاً يلجأ العديد من الشباب لرشا ويسألونها عن المشاكل التي تواجههم في رحلة البحث عن عمل أو تواجههم في عملهم
ويتضمن الكتاب المكون من 73 صفحة العديد من الموضوعات الهامة جداً :

سوّقها صح تعيشها صح سوّقت صح ولا لسه؟ ورجعنا بعد الفاصل ومكملين المشوار شغلانة الأحلام تعمل إيه وتيجي لك أوام تفتكر فيه أكتر! أكيد فيه أكتر ميعاد مع شغلانة الأحلام تتعامل أزاي مع معارض التوظيف شبيك لبيك تطلب إيه؟؟ جواب علي قد السؤال شركة اسمها أنا ما اشتغل في السيلز أقعد في البيت أنا لكل اللي بيقول أدور علي شغل فين؟؟ شيء غريب عجيب الخاسر الأكبر وجهة نظري وفي الحقيقة كل تلك الموضوعات بتغطي بشكل كامل مشوار الحصول علي عمل في زمن البطالة التي نعاني منها بشكل متضخم ، راجع اللغة العربية للكتاب ( عبد الرحمن والي ) وصمم غلافه العبقري والذي يمثل طفل ممسك بطبشورة ويكتب علي السبورة عنوان الكتاب ( مدحت عبد الواحد) ولكل من يريد الحصول علي الكتاب لن يتعب كثيراً ولن يبحث في المكتبات ويحصل عليه بمقابل مادي وإنما كل ما سيفعله هو تحميل الكتاب من علي الإنترنت وتلك النقطة اعتبرها من وجهة نظري إنجاز يحسب لرشا خليفة فهي لم تبحث عن ربح ولم تهتم سوي بوصول نصائحها في كتاب منشور يصل لأكبر عدد من الشباب